اليوم الوطني للقانون الدولي الإنساني

 تخليدا لصدور وصية الخليفة  أبى بكر الصديق (رضي الله عنه)

(بتاريخ 14 صفر 11 هـ ، وهو يوم (09 مايو من كل سنة )

أصدرت الدورة الثلاثين للجنة الإسلامية للهلال الدولي توصية باعتماد يوم التاسع من مايو كل عام يوما للقانون الدولي الإنساني في دول منظمة التعاون الإسلامي ،وأحيلت هذه التوصية عن طريق الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي إلي  الدورة  الثانية والأربعين لمجلس وزراء خارجية الدول الإسلامية المنعقد في الكويت بتاريخ 27-28 مايو 2015م، الذي أصدر القرار رقم 41/1CHAD فقرة 20و21 ” بالموافقة علي اعتماد يوم 9 مايو ، من كل عام يوما وطنيا للقانون الدولي الإنساني والشريعة الإسلامية ، تخليدا لصدور وصية الخليفة  أبى بكر الصديق (رضي الله عنه)  بتاريخ 14 صفر 11 هـ ، وهو يصادف  يوم (09 مايو من كل سنة )  التي أوصي بها قائد الجيش الإسلامي أسامة بن زيد رضي الله عنه، والذي كان متجهاً إلى محاربة الروم عام 634 م ، وهي أول  وثيقة  وجهت للمقاتلين  تضمنت قواعد المعاملة  الإنسانية في وقت الحرب .

وطلب القرار من الدول الأعضاء إحياء هذا اليوم واغتنامه فرصة لاتخاذ تدابير ملموسة، لتعزيز القانون الدولي الإنساني بالأحكام الإسلامية ذات الصلة، وخاصة القواعد الواردة في الوصية وتطبيقات التراث التاريخي للإسلام، من أجل احترام هذا القانون في جميع حالات تطبيقه والعمل علي قمع انتهاكاته”.

وقد أوكلت اللجنة إلي المنتدي مهمة متابعة تطبيق هذا القرار، حيث تم تكليف منسق لهذ الغرض، لتولي مهمة الاتصال بالجهات المعنية في الدول الأعضاء في المنظمة لتخليد هذا اليوم وخطة عمل للقاءات إقليمية للجان الوطنية للقانون الدولي الإنساني ،وطباعة مطوية تحوي معلومات عن هذا الموضوع وإرساله، إلي اللجان الوطنية للقانون الدولي الإنساني والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في دول منظمة التعاون الإسلامي.

Loading

Total Views: 177 ,