الدورة الثانية والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامى (دورة : الرؤية المشتركة لتعزيز التسامح ونبذ الارهاب) الكويت – دولة الكويت

أولا- الدورة الثانية والأربعين (42) لمجلس وزراء  الخارجية (دورة : الرؤية المشتركة لتعزيز التسامح ونبذ الارهاب) فى مدينة الكويت  ،دولة الكويت  ، فى الفترة  9 – 10  شعبان  1436هـ الموفق 27 – 28 مايو 2015م ،وحضر أعمال هذه الدورة وفود الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى والمنظمات والمؤسسات المتخصصة والمنتمية والأجهزة التابعة لها ومندوبون عن المنظمات الدولية والإقليمية.


وقد شارك فى أعمال  هذه الدورة وفد اللجنة الإسلامية للهلال الدولى المكون من :

1-   سعادة السيد على محمود بوهدمة     رئيــس اللجنة .

2-   الدكتور محمد حمد العسبلى           المدير التنفيذى.

افتتحت  اعمال هذه الدورة  بكلمة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة

الكويت ، وتضمنت الجلسة الافتتاحية أيضا كلمتين لوزير خارجية المملكة العربية السعودية رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء الخارجية عادل الجبير والأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي  معالى اياد أمين مدني.

وتسلم النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئاسة الدورة ال42 للمجلس من  وزير خارجية المملكة العربية السعودية.

وألقيت كلمات رسمية من قبل كل من :-

–  معالى السيد عادل الجبير وزير الشؤون الخارجية المملكة العربية السعودية ،ورئيس الدورة الحادية والاربعين  (41) لمجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامى .

–  معالى إياد مدني ،الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى.

–  ممثلو المجموعات الجغرافية الثلاث وزراء خارجية (المملكة الاردنية الهاشمية  عن المجموعة العربية،وجمهورية غامبيا عن المجوعة الأفريقية ،وبروناي دارالسلام عن المجموعة الأسيوية .

وتحدث معالى سامح شكري وزير خارجية مصر العربية رئيس الدورة الحالية للقمة الاسلامية.

وتضمنت بنود جدول الأعمال بحث اعتماد قرارات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وانسانية وعلمية وتكنولوجية، اضافة الى ما يتعلق بالمسائل التنظيمية والتأسيسية العامة وبرنامج (العمل العشري 2015 – 2025 م  للمنظمة)، والاوضاع في فلسطين وسورية واليمن وليبيا، وقضايا النزاعات في العالم الاسلامي ومكافحة الارهاب الدولي و(الاسلاموفوبيا(.

وناقش وزراء الخارجية أيضا تطورات الأوضاع الخطيرة فيما يتعلق بالمسلمين (الروهينغا) في ميانمار ، وعقد فريق الاتصال الوزاري التابع للمنظمة والخاص بميانمار اجتماعا على هامش أعمال المجلس لبحث آخر تطورات الأوضاع هناك.
وعقد فريق الاتصال الخاص بمالي ايضا اجتماعا على المستوى الوزاري لمناقشة التطورات الأخيرة لعملية السلام في شمال مالي  ، كما عقد فريق الاتصال الوزاري  اجتماعا لبحث تطورات الأوضاع في الصومال ودعم خطوات التنمية واعادة الاعمار .

وصدرت حزمة كبيرة من القرارات في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والانسانية والسياسية ،  وحول اللجنة الإسلامية للهلال الدولى  ، فقد صدر   قراران الاول تحت رقم (7/42- ث) بشأن المؤسسات المتخصصة البند (ب)ابشأن للجنة الإسلامية للهلال الدولى ، والثانى تحت رقم (1/41- ICHAD) بشأن النشاطات الانسانية لمنظمة التعاون الاسلامي ، حيث تضمن الشق المتعلق باللجنة في البند (20)  : (الموافقة  على تخصيص يوم 9 مايو من كل عام للاحتفاء بالقانون الدولي الانساني والطلب من الدول الاعضاء استغلال هذا اليوم للقيان بنشاطات تساهم  في تعزيز قواعد القانون الدولي الانساني )  والبند (21 ) والذي ( يحث الدول الاعضاء التي لم تنضم بعد الى اتفاقية تأسيس اللجنة الاسلامية للهلال الدولي على القيام بذلك في اقرب فرصة ممكنة حتى تتمكن اللجنة من انجاز مهامها وتحقيق أهدفها ودعوة الدول الاطراف في الاتفاقية التي لم تسدد مساهماتها في موازنة اللجنة الى الاسراع بتسديدها في اسرع وقت ممكن).

و أصدار المجلس أعلان الكويت  حول الؤية المشتركة تجاه مختلف القضايا التي تهم الامة الاسلامية

ثانيا- اللقاءات الثنائية:ـ

التقي وفد اللجنة بعدد من وزراء الخارجية في كل من ليبيا والجزائر والمالديف ووفود عدد   من الدول الأعضاء  والمنظمات الدولية والإقليمية ، وصندوق التضامن الاسلامي ورابطة العالم الاسلامي  والندوة العالمية للشباب المسلم ،حيث تمت مناقشة الموضوعات ذات الأهتمام المشترك ،وحث الدول التى لم تصادق أو تنضم  إلى اتفاقية اللجنة الإسلامية للهلال الدولى أن تفعل ذالك ،وكذلك دعوة الدول الأطراف فى الاتفاقية إلى تسديد

مساهماتها السنوية الإلزامية ، كما تم تبادل الآراء مع بعض المنظمات والأجهزة التابعة لمنظمة التعاون حول أوجه التعاون الثنائى فى برامج  العمل الإنسانى الإسلامى.

Loading

Total Views: 50 ,