الدورة التاسعة والثلاثون لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامى

(دورة التضامن من أجل التنمية)

جيبوتى – جمهورية جيبوتى

أولا-الدورة التاسعة والثلاثون (39)لمجلس وزراء  الخارجية (دورة التضامن من أجل التنمية)فى جيبوتى ،عاصمة جمهورية جيبوتى ،فى الفترة  1 – 3 المحرم 1433هـ الموفق 15 – 17 نوفمبر 2012م ،وحضر أعمال هذه الدورة أكثر من (700) مندوب من الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى والمنظمات والمؤسسات المتخصصة والمنتمية والأجهزة التابعة لها ومندوبون عن المنظمات الدولية والإقليمية.

وقد شارك فى أعمال وفد اللجنة الإسلامية للهلال الدولى المكون من :

1- سعادة السيد على محمود بوهدمة     رئيــس اللجنة .

2-الدكتور محمد حمد العسبلــــــــى      المدير التنفيذى.


الدورة التاسعة والثلاثون لمجلس

وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامى

(دورة التضامن من أجل التنمية)

جيبوتى – جمهورية جيبوتى

أولا-الدورة التاسعة والثلاثون (39)لمجلس وزراء  الخارجية (دورة التضامن من أجل التنمية)فى جيبوتى ،عاصمة جمهورية جيبوتى ،فى الفترة  1 – 3 المحرم 1433هـ الموفق 15 – 17 نوفمبر 2012م ،وحضر أعمال هذه الدورة أكثر من (700) مندوب من الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى والمنظمات والمؤسسات المتخصصة والمنتمية والأجهزة التابعة لها ومندوبون عن المنظمات الدولية والإقليمية.

وقد شارك فى أعمال وفد اللجنة الإسلامية للهلال الدولى المكون من :

1-   سعادة السيد على محمود بوهدمة     رئيــس اللجنة .

2-   الدكتور محمد حمد العسبلى           المدير التنفيذى.

افتتح أعمال هذه الدورة فخامة السيد إسماعيل عمر جلة ,رئيس جمهورية جيبوتى وألقيت كلمات رسمية من قبل كل من :-

–  معالى السيد يرلان إدريس ،وزير الشؤون الخارجية لجمهورية كازخستان،ورئيس الدورة الثامنة والثلاثين (38) لمجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامى .

–  معالى البرفسور إكمال الدين إحسان أغلو،الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى.

–  وجه ممثلو المجموعات الجغرافية الثلاث وزراء خارجية (سلطنة عمان عن المجموعة العربية،وجمهورية غينيا عن المجوعة الأفريقية ،وجمهورية بنغلاديش عن المجموعة الأسيوية .

–  أنتخب بالإجماع معالى السيد محمود على يوسف ،وزير الشؤون الخارجية لجمهورية جيبوتى،رئيسا للدورة التاسعة والثلاثين(39)لمجلس وزراء الخارجية.

–  تم اختيار تشكيلة مكتب المؤتمر على النحو التالى:جمهورية  أفغانستان الإسلامية، وجمهورية الغابون ،ودولة فلسطين،نوابا للرئيس وجمهورية كازخستان مقررا.

– ناقش المجلس عددا من القضايا التى تهم الدول الأعضاء ،وأتخذ مجموعة من القرارات بشأن قضايا مختلفة ،منها  القضية الفلسطينية والشرق الأوسط،والشؤن السياسية ،وبرنامج العمل العشرى ،والمسائل التأسيسية والتنظيمية والعامة ،والشؤون القانونية ،وأوضاع الجماعات والمجتمعات المسلمة فى الدول غير الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى،والشؤون الإعلامية والإدارية والمالية،والشؤون الاقتصادية،والعلوم والتكنولوجيا،والشؤون الثقافية والاجتماعية وشؤون الأسرة.

–  وحول اللجنة الإسلامية للهلال الدولى  فقد صدر قراران الأول تحت رقم (7/39-ث) بشأن المؤسسات المتخصصة البند (ب)اللجنة الإسلامية للهلال الدولى ،يتعلق باعتماد تقرير اللجنة وبرنامج عملها لعام2013م واعتماد تشكيل أعضاء اللجنة غير الدائمين للفترة القادمة 2013م -2017م ، والثانى تحت رقم (4/39- د) بشأن نشاطات الدعوة لتوعية حجاج بيت الله الحرام بمناسك الحج والعبادات البند (4) يتعلق بدعوة اللجنة (..بصفتها تقوم بتنفيذ برنامج ارشادات سلامة الحجاج بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر السعودى والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر و الصليب الأحمر فى دول منظمة التعاون الإسلامى ، إلى القيام بتنفيذ دورات تدريبية وورش عمل خاصة بإرشادات سلامة الحجاج قبل قدومهم لأداء مناسك الحج،ودعوة البنك الإسلامى للتنمية وصندوق التضامن الاسلامى ،للنظر فى امكانية تقديم الدعم المادى للمساهمة فى تنظيم هذه الدورات وورش العمل).

– أصدار المجلس بيانا خاصا ندد فيه بشدة  بالتصعيد الإسرائيلى الخطير ضد غزة ،الذى تسبب فى وفاة وجرح عشرات الفلسطينين فى قطاع غزة وأعتبر المجلس  هذا الاعتداء الوحشى امتدادا للحرب الوحشية والمدمرة  التى ما فتئ الاحتلال الصهيونى يشنها على الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة منذ سنة 2008م.كما دعا مجلس الأمن إلى تحمل  مسؤوليته من أجل الحفاظ على السلم والأمن الدوليين وعقد دورة  عاجلة  تتخذ فيها التدابير الضرورية لوضع حد فورى للعدوان والغارات الصهيونية التى تشن حاليا على الشعب الفلسطينى ،ومحاسبة مرتكبيها وحماية الشعب الفلسطينى.

ثانيا- اللقاءات الثنائية

التقي وفد اللجنة بعدد من وزراء الخارجية ووفود الدول الأعضاء والمنظمات الدولية والإقليمية ،حيث تمت مناقشة الموضوعات ذات الأهتمام المشترك ،وحث الدول التى لم تصادق أو تنضم  إلى اتفاقية اللجنة الإسلامية للهلال الدولى أن تفعل ذالك ،وكذلك دعوة الدول الأطراف فى الاتفاقية إلى تسديد مساهماتها السنوية الإلزامية ،كما تم تبادل الآراء مع بعض المنظمات والأجهزة التابعة لمنظمة التعاون حول أوجه التعاون الثنائى فى برامج  العمل الإنسانى الإسلامى.

Loading

Total Views: 103 ,