مشاركة اللجنة الإسلامية للهلال الدولي في أعمال الدورة 49 لمجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي (الوسطية والاعتدال صمام الأمن والاستقرار)

شارك وفد اللجنة الإسلامية للهلال الدولي في أعمال الدورة 49 لمجلس وزراء خارجية  دول منظمة التعاون الإسلامي  الذي عقد في نواكشوط الجمهورية الإسلامية الموريتانية يومي   16 – 17 مارس 2023م، وقد تكون الوفد من :

– السفير على محمود بوهدمه رئيس اللجنة .

– الدكتور محمد حمد العسبلي المدير التنفيذي  للجنة.

وحضر أعمال هذا المؤتمر عدد من وزراء خارجية الدول ووفود  المؤسسات المتخصصة والأجهزة  التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي ،  والمراقبين وممثلي منظمات وهيئات دولية ، وافتتح اعمال هذه الدورة فخامة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وعقدت أعمال هذا المؤتمر خمسة جلسات على مدي يومين في قاعات مركز المرابطين للمؤتمرات الدولية، وجلسة  فعاليات اليوم العالمي لمكافحة الاسلاموفوبيا، والجلسة الوزارية لتطارح الافكار حول موضوع (الوسطية والاعتدال صمام الأمن والاستقرار) وجلسات اللجان وفرق الاتصال الخاصة بفلسطين وجامو وكشمير وانتهاكات حقوق الانسان للروهينجا.

وأشاد المشاركون بالجهود الكبيرة التي بذلتها الجمهورية الإسلامية الموريتانية لاستضافة اجتماعات الدورة التاسعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وما وفرته من وسائل وأسباب لضمان نجاحها.

وانطلاقا مما تمخضت عنه هذه الدورة من قرارات وتوصيات هامة، من بينها قرار خاص باللجنة الإسلامية للهلال الدولي،  تهدف إلى تعزيز التضامن الإسلامي والنهوض بالعمل الإسلامي المشترك والدفع به قدما إلى آفاق جديدة ، فقد صدر بيان ختامي  سمي “إعلان نواكشوط” دعا  إلى تفعيل آليات التضامن والتكامل لمنع الأعمال الإرهابية، وفقا لمبادئ القانون الدولي وميثاقي الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي ، وأكدوا فيه الالتزام بالقضية الفلسطينية والقدس الشريف باعتبارها القضية المركزية بالنسبة للامة الإسلامية، ودعمه لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة غير القابلة للتصرف بما في ذلك حقه في تقرير المصير.

 احتوى الإعلان على 28 فقرة من بينها الفقرة رقم (10) والتي اقترحها وفد اللجنة الإسلامية للهلال الدولي (الاعراب عن خالص التضامن وصادق التعازي والمواساة لضحايا كارثة الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسوريا في شهر فبراير الماضي. كما نقدر الجهود الإنسانية التي بذلت لمواجهة هذه الكارثة؛ وندعو إلى اعتبار العمل الإنساني في مقدمة أجندة اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي المقبلة ما أمكن ذلك، كما ندعو لوضع خطة عملية، بالتعاون بين الدول الأعضاء لتحقيق سرعة الاستجابة لمواجهة حالات الكوارث والأزمات الإنسانية، وعقد جلسة عصف ذهني رفيعة المستوى حول العمل الإنساني كجزء من أعمال القمة الخامسة عشرة لمنظمة التعاون الإسلامي القادمة وذلك في ضوء تفاقم الأزمات الإنسانية في العديد من دولنا الأعضاء).

وقد أجرى وفد إدارة اللجنة الإسلامية للهلال الدولي عدد من اللقاءات والاتصالات مع الوفود المشاركة من الدول الأعضاء وفي مقدمتهم معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي وبعض مساعديه والمؤسسات والأجهزة التابعة للمنظمة تناولت الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

Loading

Total Views: 190 ,