نداء انساني لصالح ضحايا كارثة الزلزال في سوريا وتركيا

تتوجه اللجنة الإسلامية للهلال الدولي، إحدى المؤسسات المتخصصة لمنظمة التعاون الإسلامي، بهذا النداء الإنساني العاجل إلى الجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في دول منظمة التعاون الإسلامي، ومن خلالها تتوجه إلى الشعوب العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء، لتقديم الإمدادات العينية والمالية لمساعدة الضحايا  والمتضررين من كارثة الزلازل القوية التي تعرضت لها مناطق واسعة في جنوب تركيا وشمال غرب سوريا، والتي خلفت ضحايا ومتضررين بعشرات الألاف والملايين بدون مأوى ودمار هائل في المباني والبنية التحتية.

وتشيد اللجنة بالاستجابة الواسعة التي تقوم بها العديد من الدول والمنظمات الإنسانية، ومن بينها بعض الجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، سواء لمساندة الجهود المبذولة في الميدان للبحث والإنقاذ في المناطق المتضررة، أم بتقديم الإمدادات الغذائية والطبية والإيوائية لضحايا، هذه الكارثة الكبرى.

وتشيد أيضا بالحملات التي تقوم بها بعض الدول والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر والمنظمات الإنسانية الأخرى لجمع التبرعات المالية والعينية للاستجابة للاحتياجات الإنسانية للضحايا جراء كارثة الزلازل في سوريا وتركيا.

وتحقيقا لمبادئ التضامن والتكافل والتعاون الإسلامي والإنساني في مجالات تقديم المساعدات الإنسانية في حالات الكوارث والأزمات الإنسانية، التي دعت إليها الاجتماعات التشاورية بين اللجنة الإسلامية للهلال الدولي والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، تتوجه إلى الجمعيات الوطنية كافة بالدعوة إلى القيام بحملات وطنية لجمع التبرعات المالية والعينية، تعبيرا عن التضامن الإسلامي والإنساني وتعزيزا للجهود الوطنية والدولية لمواجهة آثار هذه الكارثة الكبرى.

وتتطلع إدارة اللجنة الإسلامية للهلال الدولي إلى موافاتها بأية حملات وتبرعات تقدمها لصالح ضحايا كارثة الزلازل التي تعرضت لها مناطق جنوب تركيا وشمال غرب سوريا، لإدراجها في تقرير عام للجمعيات الوطنية في دول منظمة التعاون الإسلامي، الذي سيقدم إلى الاجتماع التشاوري الخامس بين اللجنة الإسلامية للهلال الدولي والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في دول منظمة التعاون الإسلامي، للتواصل عبرالبريد الإلكتروني  info@icic-oic.org الذي ستستضيفه هيئة الهلال الأحمر السعودي خلال شهر يوليو 2023م.

 وتعزيزا لهذا النداء الإنساني نذكر بقول الله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ* وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ*وَالَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ*وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ* أُولَـئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ). “سورة المؤمنون، آية: 57-61”.

واسترشادا بالحديث النبوي الشريف: ما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما: أن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

  إدارة اللجنة الإسلامية للهلال الدولي – بنغازي

Loading

Total Views: 108 ,