مشاركة اللجنة الإسلامية للهلال الدولي في مؤتمر الأعمال المتعلقة بالألغام وأهداف التنمية المستدامة في مدينة باكو – جمهورية أذربيجان 30 مارس – 2 أبريل 2022م

شارك السيد عمر تاشلي الممثل الإقليمي للجنة الإسلامية للهلال الدولي، ممثلا لإدارة اللجنة في مؤتمر الأعمال المتعلقة بالألغام وأهداف التنمية المستدامة الذي عقد بمدينة باكو – جمهورية أذربيجان في الفترة 30 مارس -2 أبريل 2022م، والذي نظم من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والوكالة الأذربيجانية بهدف لفت الانتباه إلى الدمار والألغام في المدن والأراضي التي حررتها أذربيجان من الاحتلال الارميني  في عام 2021 م، لوضع الحلول وتقديم الدعم الدولي لنزع هذه الألغام، وحضر المؤتمر ممثلو حوالي 50 دولة ومؤسسة.

افتتحت أعمال المؤتمر في يوم  30 مارس 2022م وفي 31 مارس 2022 م، انتقل جميع المشاركين بالحافلات إلى مدينة أغدام، والتي تم تحريرها من الاحتلال، والتي تبعد حوالي 450 كيلومترًا من العاصمة باكو، حيث تمت زيارة أول مركز لمعسكرات العمل في أناما، وتقديم معلومات حول المساحة الملغمة والعمل الذي تم تنفيذه من قبل 100 خبير في البحث عن الألغام داخل وحول مدينة أغدام ، وتم القيام بجولة في مدينة أغدام والتي دام احتلالها من قبل أرمينيا على مدى 30 عامًا ، وشوهد الدمار الكبير الذي  تعرضت له  هذه المدينة ، والتي  كان يعيش فيها قرابة 200 ألف نسمة مع القرى المحيطة بها ، والتي  هُدمت بالكامل دون ترك حجر فوق  حجر  ، ودُمرت جميع الأبنية الحيوية والثقافية والدينية .

وفي مقابلة تلفزيونية مع السيد عمر تاشلي ممثل اللجنة الإسلامية للهلال الدولي في هذا المؤتمر، أعلن بأن إدارة اللجنة ستعمل على المشاركة في تقديم المساعدة في شأن عودة النازحين إلى ديارهم بالتعاون مع الجهات المختصة في أذربيجان .

وفي هذه الزيارة تم الاطلاع على الخطط التي وضعتها دولة أذربيجان لإعادة إنشاء مدينة أغدام الجديدة  وخريطة  تقسيم المناطق وخاصة أعمال الطرق الجديدة والبنية التحتية في الميدان .

و تم الانتقال إلى أحد حقول تنفيذ أعمال إزالة الألغام، حيث يتم التحكم في كل متر مربع خطوة بخطوة باستخدام الأجهزة والكلاب المختصة .

وتم توضيح أن الأمر سيستغرق وقتًا طويلاً لتطهير المنطقة تمامًا، لأن الدولة الأرمينية لم تسلم خرائط وضع الألغام إلى الدولة الأذربيجانية، على الرغم من التزام الدولة الأرمينية باتفاق وقف إطلاق النار ، والذي كان السبب الرئيسي وراء ذلك ، كما لوحظ أن حقول الألغام تشكل تهديدا مباشرا للمدنيين ومصيدة مدمرة وخطيرة.

Loading

Total Views: 115 ,