الهلال الأحمر المصري

اتخاذ آليات جديدة لنشر الوعي الصحي للوقاية من كورونا

اتخذ الهلال الأحمر المصري وسائل وإجراءات مستحدثة للتوعية ومكافحة انتشار فيروس كورونا “Covid-19” وذلك للقيام بدوره القومي، حيث تم تغيير استراتيجية التوعية الصحية من خلال آليات جديدة للوصول إلى الفئات المستهدفة التي يخدمها، كالأطفال وسكان المناطق الأكثر احتياجاً وكذلك اللاجئين والمهاجرين لمصر من الدول والجنسيات المختلفة.
ويعمل متطوعو الهلال الأحمر المصري بأساليب جديدة بكامل طاقتهم للوصول للفئات المستهدفة وذلك بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي ومكونات الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، وفي مجال خدمة وتوعية الأطفال -كبرنامج صحة وسلامة- تم عمل مجموعة كبيرة من الرسائل المصورة المناسبة للأطفال ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك عبر خدمة “الواتسآب” خاصة لدور الأيتام، والاتصال المباشر مع مشرفي هذه الدور لنقل تلك الرسائل بالشكل الأمثل للأطفال.
وفي إطار خدمته لكل الأعمار والفئات من كبار السن أمدّ الهلال الأحمر المصري مسئولي دور المسنين بأفلام ومواد توعوية لأفضل سبل الوقاية ومكافحة انتشار الفيروس، كما يتم التواصل الكامل مع مسئولي الأفرع في المحافظات الـ 27 وتكوين فرق خاصة للعمل سويا وبالتنسيق مع غرفة العمليات المركزية للطوارئ في المركز العام، إلى جانب تخصيص منسق دائم من وحدة الترويج الصحي للرد على أي أسئلة ترد إلى غرفة الطوارئ متعلقة بفيروس كورونا.
وفيما يخص التوعية الإلكترونية تم تصوير عدد من الفيديوهات بواسطة فريق الترويج الصحي عن وسائل الوقاية ومكافحة فيروس كورونا “Covid-19” وتم نشر كل هذه المواد عبر وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك من خلال تطبيق “الواتسآب” للرد على المعلومات المغلوطة والمتداولة حول الفيروس والسبل المثلى للوقاية، وتم تنفيذ ذلك بلغات مختلفة منها العربية والإنجليزية والفرنسية وبعض اللغات الإفريقية كالأمهرية والأمومو لخدمة اللاجئين والمهاجرين خاصة بعض الجنسيات الإفريقية التي لا تجيد إلا لغتها.
أما عن أصحاب الهمم (الاحتياجات الخاصة) فقد أنتج الهلال الأحمر المصري مواد توعوية خاصة بالصم والبكم بلغة الإشارة، وكذلك فاقدي البصر برسائل صوتية عبر تطبيق “الواتسآب”، كما تم توزيع منشور توعوي مصور على المحال والمخابز والصيدليات والجمعيات الاستهلاكية ووسائل المواصلات العامة وغيرها من أماكن الخدمات لمخاطبة الفئات الأكثر احتياجاً في المجتمعات الفقيرة ممن لا يجيدون القراءة.
كما تم إطلاق حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان “متطوع في كل شارع” تهدف لجذب المتطوعين من أجل التوعية ضد فيروس كورونا، نشر الرسائل الصحيحة، الرد على الشائعات، والمساعدة في الرصد والتقصي. على أن يتم تدريب المتطوعين إلكترونيا بهدف خلق شبكة من المتطوعين والعمل من خلالهم كل داخل شارعه ومجتمعه.

Loading

Total Views: 98 ,