مشاركة وفد اللجنة الاسلامية للهلال الدولي في أعمال منتدى الرياض الدولي الإنساني الثاني الرياض 1- 2 مارس 2020 م

شارك وفد اللجنة الاسلامية للهلال الدولي، بناء على دعوة كريمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ، في أعمال منتدى الرياض الدولي الإنساني بدورته الثانية، و الذي نظمه المركز يومي 1 2 مارس 2020م بقاعة المؤتمرات في فندق كراون بلازا بمدينة الرياض –  المملكة العربية السعودية  ، وقد تكون الوفد من :

– السفير على محمود بوهدمه  رئيس اللجنة .

– الدكتور محمد حمد العسبلي المدير التنفيذي للجنة .

ونظمت أعمال هذه الدورة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز،  وافتتحه الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وبمشاركة 1.280 ممثلا من 80 دولة يشكلون 228 جهة خارجية و156 جهة داخلية، منها 21 منظمة أممية و46 منظمة حكومية بينهم مسؤولي ورؤساء هيئات إنسانية أممية ودولية وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية و11 جامعة والمجموعات البحثية المتخصصة.

وقد شارك وفد اللجنة الاسلامية للهلال الدولي في جلسات المنتدى،  وكانت له عدة مداخلات في الموضوعات المعروضة على جدول الأعمال.

التوقيع على مذكرة التعاون المشترك:

تم في اليوم الأول للمنتدى التوقيع على مذكرة التعاون المشترك بين اللجنة الاسلامية للهلال الدولي ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية،التي تحدد مجالات التعاون بين الطرفين، وقدم رئيس  اللجنة لوحة  هدية تحتوي على شجرة زيتون ،  وتم اللقاء مع معالي المستشار بالديوان الملكي الدكتور عبد الله الربيعة المشرف العام على المركز لتقديم الشكر اليه على اهتمامه باللجنة الاسلامية للهلال الدولي والتوقيع على مذكرة التعاون المشترك وعلى الدعوة الكريمة للمشاركة في أعمال منتدى الرياض الدولي الإنساني الثاني ، وتم في هذا اللقاء تأكيد على أهمية التعاون بين الطرفين في مجالات العمل الانساني بين الطرفين،  كما تم اللقاء مع  المهندس أحمد البيز مساعد المشرف العام  للعمليات والبرامج والدكتور عبد الله المعلم  مدير المساعدات الصحية  والبيئية والأستاذ فهد الحكمى  مسئول  التواصل  المكلف من المركز مع اللجنة الاسلامية للهلال الدولي والاستاذ فهد العصيمي مدير المساعدات الطارئة والدكتور عبد الوهاب الجباب مدير إدارة البرامج التطوعية والدكتور سامر الجطيلي مدير إدارة الموارد والاستثمار والدكتورة  آمال الهبدان  مديرة إدارة الدعم المجتمعي ، وتمت في هذه اللقاءات مناقشة المجالات التي يمكن التعاون  المشترك فيها بين اللجنة والمركز ، والاتفاق على التواصل معهم في هذا الشأن .

 

وكان جدول أعمال المنتدى  يحتوي على عدة محاور تشمل سبل تعزيز الربط بين العمل الإنساني والتنموي و التدخل الإنساني المبكر في المجال الصحي ، و التحديات الإنسانية لمشاكل الهجرة من البلدان الأفريقية ، و حماية الأطفال والنساء والشباب في مناطق النزاعات والكوارث،  و الممارسة المهنية المبنية على البراهين في العمل الإنساني، وأقيم  على هامش المنتدى   المعرض المصاحب للفعاليات بمشاركة 27 جهة منها 11 جهة دولية مهتمة بالشأن الإنساني والإغاثي، والمعرض الفني الإنساني الذي يعد دعمًا للفن وتفعيلًا للجانب الإنساني في مختلف مجالات الحياة؛ والإسهام  في إيجاد مساحة للفنانين والمبدعين المهتمين بإظهار المجال الإنساني بأعمالهم الفنية على نطاق واسع، إلى جانب إثراء الإنساني وإلى تبادل الخبرات بين الفنانين ليلتقوا في مكان واحد يتشاركون فيه الحس الإبداعي ، واستعراض المبادرات  التطوعية الإنسانية  خاصة في  المجالات الصحية  .

وعقدت ثماني جلسات علمية وجلستين في مجال الإعلام وجلسة في المجال التطوعي بمشاركة 61 متحدثًا، وعكست المناقشات التي تمت التطورات على أرض الواقع من أجل تحسين مستوى الخدمات والمساعدات المقدمة لضحايا الكوارث الطبيعية والنزاعات، بمن فيهم اللاجئين وغيرهم من الفئات التي تحتاج مساعدات عاجلة.

وصدر عن المنتدى في ختام جلساته “بيان الرياض” الذي تضمن أربع توصيات رئيسة  هي : الأولى: تعزيز الربط بين العمل الإنساني والتنموي من خلال التنفيذ الكامل لالتزامات قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة  72/279 بشأن إعادة وضع نظام الأمم المتحدة الإنمائي، وفق وشراكة واضحة وقابلة للقياس، تسهم في وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتستند إلى آليات المساءلة المعززة ،    كما تضمن استمرار تعزيز التعاون الإنساني والتنموي؛ لتحقيق اتساق وكفاءة أكبر في العمل الإنساني والتنموي في الأزمات، والانتقال لتنمية مستدامة طويلة الأجل؛ للحد من المخاطر وبناء القدرة على الصمود، بواسطة  اللجنة التوجيهية المشتركة بقيادة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وإنشاء قنوات تواصل فعالة بين المنظمات والهيئات والمجتمعات المشاركة في العمل الإنساني ونظائرهم من الجهات التنموية؛ لضمان بذل جهود فعالة وموحدة للوصول إلى المستفيدين.

الثانية : تعزيز الصحة في السياق الإنساني من خلال التركيز على الأمراض المعدية، واستخدام أهداف التنمية المستدامة أداة لدعم نهج تعاونية متكاملة لوضع إطار مستدام للقضاء على الأمراض المعدية، وتبادل المعلومات المهمة المستمدة من أنظمة الإنذار المبكر؛ لضمان التدخلات المبكرة ومكافحة الأمراض بطريقة أكثر فاعلية من جميع الجهات الفاعلة وأصحاب المصلحة.

الثالثة :  بحث الدوافع المرتبطة بمشكلة الهجرات الجماعية عبر البحار من إفريقيا إلى دول الخليج وأوروبا في الحالات الإنسانية من خلال فهم أشمل لنطاق مشكلة الهجرة، بما في ذلك الدوافع المختلفة والمترابطة، والاتجاهات ونقاط الضعف، ومراعاة الممارسات الإيجابية في بلدان المنشأ والعبور والمقصد، وذلك للتحكم بشكل أفضل في ديناميكية تدفقات الهجرة واسعة النطاق، والاستفادة من المناقشة في هذا المنتدى للمساهمة في تحقيق الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والنظامية والمنتظمة (GCM)، وكذلك هدف التنمية المستدامة 10.7؛ لتيسير الهجرة وتنقل الأشخاص على نحو منظم وآمن ومنتظم ومتسم بالمسؤولية، من خلال تنفيذ سياسات الهجرة المخطط لها التي تتسم بحسن الإدارة.

الرابعة: اختصت بالمرأة والطفل وذوي الاحتياجات الخاصة في مناطق النزاع والكوارث وتحديات العمل الإنساني من خلال الاستثمار المتزايد والدعم المتعدد القطاعات للأطفال الصغار ومقدمي الرعاية في حالات الأزمات والنزوح له تأثير فوري ودائم على حماية حقوق الطفل والنهوض بها، وإنشاء مجتمعات سلمية ومستقرة في المستقبل، وضرورة الاستثمار في الطفولة المبكرة لتحقيق اتفاقية حقوق الطفل، والالتزامات المتعلقة باتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك تحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة، والاستثمار في تنفيذ وتطوير مشروعات التدخلات الإنسانية للأشخاص ذوي الإعاقة؛ لضمان حيادية الاستجابة الإنسانية ومراعاة كرامة وحقوق جميع الأشخاص؛ لأنها تمكنهم من بناء قدراتهم وتسهم في دعمهم وحمايتهم وإدماجهم في مجتمعاتهم في مناطق الصراع والكوارث.

اللقاءات:

قام وفد إدارة اللجنة الإسلامية للهلال الدولي بعقد لقاءات مع عدد من الوفود المشاركة في أعمال هذا المنتدى وهي مؤسسة وداد الدولية ودبي العطاء في الامارات ومعهد مارشال  في امريكا ومؤسسة الحسين للسرطان  في الاردن  والمجلس الاستشاري الدولي  في المجر   ومؤسسة صفة  في الهند  وجمعية الهلال الأحمر الكويتية والهيئة العالمية للإغاثة والتنمية في تركيا  ومؤسسة سوريا الغد للإغاثة  ونائب مساعد وزير خارجية مصر لشؤون المهاجرين واللاجئين ومكافحة الاتجار بالبشر  ، وقد تمت مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك ، والتأكيد على أهمية التواصل مع هذه المنظمات لتحديد مجالات التعاون المشترك .

زيارة مقر الامانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر:

تمت زيارة مقر الامانة العامة للمنظمة العربية بمدينة الرياض يوم 3مارس 2020 م، وذلك للقاء مع معالي الدكتور صالح التويجري الأمين العام والدكتور عبد الله الهزاع مستشار الأمين العام، وتمت مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وزيارة مركز القانون الدولي الإنساني ومركز إدارة الكوارث.

Loading

Total Views: 109 ,